English

ثمّن معالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ محمد الخزيم الأهداف والغايات التي حققها ملتقى مجمع الملك فهد لأشهر خطاطي المصحف الشريف في العالم لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة الذي نظمه مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة واستمر سبعة أيام .
        وأشاد معاليه – في تصريح بمناسبة اختتام أعماله اليوم الاثنين الثامن والعشرين من شهر جمادى الأولى 1432هـ في طيبة الطيبة بالدور الذي يقوم به المجمع في خدمة القرآن والسنة ، واصفاً المجمع بأنه منارة للقرآن الكريم ساهم في نشر كتاب الله في العالم كله، وقال : إن تنظيم هذا الملتقى يُعد تكريم لجهود الخطاطين الذين قاموا بخط كتاب الله, وفرصة للاستفادة من تجارب كبار ومشاهير الخطاطين من قبل الآخرين، مشيراً إلى أن إقامة هذا الملتقى يمثل مظهراٌ من مظاهر عناية حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بالمصحف الشريف ,الذي يتم طباعته طباعة متكاملة مدققة سليمة من أي خطأ ,ومتقنة ومختار لها أفضل المواد ويصرف عليها أفضل الإمكانات.
        وأكد فضيلته ان إقامة هذا الملتقى العالمي, واجتماع هذا الحشد من الخطاطين, سيكون له ثمار طيبة خاصة أننا نعيش عصر التقنيات وثورة المعلومات وهؤلاء الخطاطين والتقنيين سوف يضعون التقنيات الجديدة للخط العربي وجمالياته المعروضة للقراء للتمتع بها ، منوهاً بالجهود التي تقوم بها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لخدمة القرآن الكريم وأهله.

التصنيفات: غير مصنف